U3F1ZWV6ZTM3ODYyNzE2MjQ3ODk3X0ZyZWUyMzg4NzA3NTQzMDg1Nw==

عسر القراءة والفهم أعراضه وعواقبه

 عسر القراءة والفهم

عسر القراءة والفهم أعراضه وعواقبه

               لاتعتبر صعوبة القراءة والفهم، الناجمة عن إضطراب عصبي، مرضامستعصيا. إذ يكفي رصده في الوقت المناسب ليصبح مجرد مشكلة عابرة من السهل معالجتها.فإذ لم يتم الإنتباه لها فإن بإمكانه أن يحدث فوضى في حياة الطفل، ويجعل منه إنسانا عدوانيا وحزينا.
            وقد لوحظ، لسبب غير مفسر حتى الآن أن صعوبة القراءة والفهم أكثر إنتشارا بمرتين أو ثلاث مرات عند الأولاد من الفتيات.

أعراض واضحة

         يسهل على المعلم الشريف معرفة علامات هذا العسر، إذ إن الشخص المصاب سواء كان ولدا أو بنت فهو يعاني منه مند نعومة أظافره، ومن بداية تلقيه للدروس الأولى، من عسر شديد في تعلم القراءة، فيمزج بين بعض الحروف مثل س/ش، ت/ث، ط/ظ...وبعض المقاطع اللفظية، حيث يقرأ كلمة قفز/فقز. زار/راز...
        إن الطفل لايتمكن من جمع الكلمات والحروف بشكل صحيح بحيث لايستوعب ما يقرأه. وإذا طلب منه أن يرسم شكلا فإنه يقلبه. ويكون من المستحيل إقناعه بالأخطاء التي قام بها.
        إن سبب الرؤية المشوشة  للأشكال والحروف غير مرتبة تضل موضع نقاش.
        إذ يرى البعض أنها تشويش بصري، فيما يعتبرها الأخرون صعوبة في تميز يسراه عن يمناه.
       وأيا كان السبب الرئيسي، يضل تشويش العلامات يتفاقم عند الأطفال عند الكتابة أو الإملاء. وفي الأغلب ما تؤدي كثرة الأخطاء إلى إعتبار الطفل من الأشخاص الكسالى رغم ما يبدله من جهد ومثابرة. وعند إذن يجب أن يكون الأباء والمدرسون واعون بطبيعة الحالة، ويمكن أن تكون له إنعكاسات جيدة تساعده على تحقيق نتائج جيدة كبقية زملائه، وإما أن ينطوي على نفسه، فيحكم عليه بالعجز.  
 عواقب وخيمة 
           كيف بإمكان الطفل الذي يتعتع عند كل حرف، ولايستوعب معنى كل جملة مركبة بطريقة صحيحة، أن يدرك فصلا من كتب الجغرافية أو التاريخ وغيرها؟ هذا وضع حساس يهدد التلميذ المصاب، من الؤكد أن الطفل الذي يقاصي من هذه الإضطرابات سيعتبر نفسه متخلفا عقليا (غبيا)، وهو نعت غالبا ما سيسمعه الطفل من طرف أستاذه أو أحد زملائه أو حتى من طرف أهلهم.
         في الغالب أن الطفل المصاب لايجد صعوبات  في مادة الرياضيات. باارغم من أنه يقوم بقلب الأرقام في لعض الأحيان، مثل 642 بدلا من 624 . حيث يقومس أكثر من غيره بقلب الارقام.إلا أنه ليس لهذا الخلل، الخارج عن سيطرته، أي تأثيرات على خاصية البرهنة لديه. بل إنه قادر على التفكير والتحليل والإبداع مثل غيره من الأطفال.
إن العجز عن ترتيب مقطع لفظي يجعل من المصاب شخصا رطبا في تعاملاته اليومية مع علاقاته تجاه أسرته أو عمله أو حياته الشخصية. 
         إن صعوبة القراءة والفهم ليست مرضا مستعصيا، كما يقول بعض المختصون على أنه مجرد خلل عصبي لايكتسي خطورة كيبرة.
       لذلك يجب عليكم كأهل مساعدة أبنائكم. إن كان طفلك مسجلا بمدارس عادية فيجب  عليك نقله إلى مدرسة مختصة لتعلم المصابين بعسر الفهم والقراءة.
     وهنا يأتي دور المدرس الصبور، بشرح الدؤوس وتلخيص النصوص الطويلة، وجعل التلميذ يكتب سطرا أو سطرين مراعات لحالته، وإعفائه بشكل مؤقت من الإملاء؛ وكذلك يكتفي الأستاذ بأن يطلب منه أن يستعمل الجداول النحوية و بعض القواميس لكتابة نص صغير في بضعة أسطر، وبهذا يتمكن المربي من معرفة مدى تقدم الطفل في هذه الفترة.
      بعد مدة من الجهد المتبادل بين الأستاد والطفل، أي خلال مدة تتراوح بين العام ونصف والعامين، فإن الطفل يكون قد حقق تقدما كبيرا ومرضيا. 

عسر القراءة والفهم أعراضه وعواقبه


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة